Thursday, September 17, 2009

الضربة القاضية لالفلونزا الخنازير

ذات صباح كنت أتابع بإهتمام شديد دكتور كويتي
 تحدث عن مرض
(H1N1) إنفلونزا الخنازير
وذكر أمور مهمه جدا
بطريقة سلسة سهله وقام بتجربة عملية
للوقاية من ذلك الفايروس بإذن الله
حفظكم المولى من كل شر
تعريف بسيط
بالبداية مرض إنفلونزا الخنازير ينتقل من الإنسان إلى الخنزير نفسه
فحين يتناول الإنسان لحمه يتكون لديه نوع من الفايروس ومن ثم تنتقل العدوى
من الإنسان إلى الخنازير
كالمزارع الذي يمتلك مزرعة خنازير فينقل المرض لجميع خنازيره عبر الإحتكاك بها أو السعال أو العطاس
حتى تصبح مصابة بذلك الفايروس
الأعراض
تكون مشابهة للإنفلونزا العادية ولا تظهر الأعراض حين الإصابة بل يأخذ المرض فترة
حضانة أيام ومن ثم تظهر علامات كإرتفاع الحرارة والإعياء .....الخ من الأعراض
كيفية الوقاية من ذلك المرض بإذن الله ؟
هنا الطبيب قام بتجربة عملية بمنتهى الروعة
 
بإمكانكم القيام بها بالمنزل
قام بإحضار
ورق تباع الشمس ومعروفة علميا بإسم
(PH - PAPER )
(متوفر بالصيدليات)
وأحضر أمامه
أكواب
الأول / وضع به ماء + ماده بيضاء سنعرفها لاحقا
الثاني / وضع به ماء فقط
الثالث وضع به مشروب غازي
وحين وضع شريط تباع الشمس بالكوب الأول أصبحت الورقة كهذه الصورة
لون غامق جدا
وبالكوب الثاني لم يتغير لون الورقة  ظلت صفراء 
أصبحت الكارثة وتحولت الورقة إلى لون أصفر فاتح جدا جدا
وبالكوب الثالث
بعد تلك التجربة
أوضح الدكتور بإن الوقاية من أي فايروس على وجه الأرض حتى السابق منها
كفايروس إنفلونزا الطيور وسارس )
تكون بجعل الدم ذا وسط قلوي لأن الفايروسات
ت! حب الدماء ذات الوسط   الحمضي
فالوسط القلوي لا تتحمله الفايروسات فتموت على الفور
سبحان الله
وأما الدم ذا الوسطالحمضي فهو بيئة ممتازة للفايروس
فورقة تباع الشمس حين تغير لونها للأغمق كان الوسط قلوي
وحين تغيرت للونالأصفرالفاتح كان الوسطحمضي 
إذا الوقاية تكون بجعل دمائنا ذات أوساط  قلوية
كيف ؟
أخبر الطبيب بإن أخذ ملعقة صغيرة جدا
ملعقة شاي ممسوحة
من بيكربونات الصوديومموجودة بالسوبرماركت
 
وهي تستخدم للخبز وإذابتها بكوب ماء ومن ثم شربها كفيلة بإن تجعل الدم قلوي
وبيئة تقتل أي فايروس على الفور سبحان الله
وهي مادة لا خوف منها أبدا ونأكلها يوميا نحن
عبر تناول الساندويتشات والخبز لأنها مكون رئيسي فيها
ونبه الدكتور على أن تناول الوجبات السريعة والمشروبات الغازية
والسكريات والشوكولاتة
هي عوامل مساعدة تجعل الدم حمضي على الفور
لإرتفاع الدهون فيها والسكر
بالتالي الدم يكون مستجيب تما ما لأي نوع من الفايروس حتى فايروس الإنفلونزا العادية

لذلك يجب التقليل من تناول ما سبق ذكره
بالذات لمن هو كثير إحتكاك بالأجانب
ملاحظة / حتى الآن لم يتم التوصل لمصل مضاد حتى وإن وجد سيكون بتكلفة عالية جدا جدا
تجربة مني
منذ أيام قليلة مضت إستيقظت و إذا بأعراض الزكام بدأت علي كإرتفاع بسيط بالحرارة والرشح
وفورا تذكرت حديث الطبيب وقمت بشرب كوب ماء مذاب به بيكربونات الصوديوم
وأقسم بالله وأشهده على ذلك سبحانه وتعالى إختفت الأعراض بعد ساعات قليلة جدا
سبحان الله
بعض ا لأشخاص يتخوف من الأضرار أو من كثرة إستخدام البيكربونات
رغم انه لاخوف منها أبدا شرط إستخدام
ملعقه شاي صغيرة جدا ممسوحة )
وإذا أردت ان تكون بالجانب الآمن إستخدم (المشروب ) في الأيام التي ستكون فيها
بإختلاط مع العديد من الأشخاص كالبنوك أو المستشفيات
 
أكد أطباء صينيون الثلاثاء أن إحتساء كوب من اليانسون الدافيء وليس المغلي
عقب الاستيقاظ صباحاُ
يعد أفضل وقاية من الاصابة البشرية من مرض انلفونزا الخنازير
الذي تفشى في بقاع شتى من العالم
وذكرت مجلة ( ميديكال ريسيرشيز) الصينية
المعنية بالشؤون الطبية
أن إحتساء اليانسون الدافيء يفوق في فاعليته تناول عقار
(تامفيلو) الذي طورته شركة "روش" السويسرية
ويستخدم حاليا على نطاق
 عالمي واسع
للوقاية من انلفونزا الخنازير
ذلك أن أحد المكونات الاساسية
المستخدمة في إنتاج ذلك العقار هو ( حمض الشيمكيك ) الذي يستخرج من قرن ثمرة اليانسون
ويترك عدة اسابيع ليتخمر

No comments:

Post a Comment

Post a Comment